الآم الرقبه
غالباً ما تطرح مشاكل العنق نفسها على أنها تصلب بسيط في العضلات أو ألم، وفي معظم الأحيان، تدل هذه الإشارة على وجود ما يستدعي القلق، مما يتطلب اتخاذ تدابير تصحيحية

بوادر تثير القلق:Neck-Pain2

الشعور بألم حاد أو قاتم في العنق.

صلب في العنق أو الكتف

ثقل في الرأس أو الشعور أنها بحاجة إلى دعم

ألم أسفل الظهر أو الكتف

الشعور بالصداع أو الدوار

ألم مابين لوحي الكتف

إذا كنت تعاني من هذه الأعراض أو ما يتعلق بها، قم رجاء بحجز موعد في أقرب مركز كي كي تي لإجراء الفحوصات اللازمة.

مضاعفات ألم الرقبة:

تمر الشرايين الحيوية من خلال فقرات العنق إلى أن تصل المخ، وقد سجلت الدراسات العديد من المخاوف الصحية المرتبطة بالرقبة، ومنها: الصداع، ألم أسفل الظهر، اضطرابات وظائف المخ، ألام الفك، اختلال التوازن (الدوار)، وقد يصل الأمر إلى الوفاة المفاجئة للصغار.

ولهذا لابد من التعامل بجدية مع أعراض الرقبة والخضوع للفحوصات الطبية، بأقرب مركز كي كي تي لتحديد الوسائل التصويبية الملائمة.

تشوهات هيكلية:

عند تحول وزن الرأس عن مركزه تتحرك مفاصل الرقبة والظهر للتعويض عن مثل هذا التغيير.

وهذا يجعل الجسد ينثني بأكمله حتى القدمين، ومن المعروف أن ذلك يتسبب في العديد من المخاوف والتأثيرات الصحية.

عدم معالجة التشوهات الهيكلية قد تؤدي إلى:

زيادة قابلية المفاصل للتحلل والالتهاب

ضغط العصب

تلف القرص

تضيق العمود الفقري

تغير استجابة العصب اللاإرادي

تقييد حركة الرأس والعنق

اضطراب وظائف المخ الجذعية

إن نظام كي كي تي يلعب دورا أساسيا في تنشيط الأنسجة الضامة في العمود الفقري لتحفيز تجدد الخلايا.التقييم التشخيصي الشامل من طبيب كي كي تي يبين إذا ماكان عمودك الفقري معرضاً للخطر والإصابة

شهادة مريض

انتقلت إلى كندا في عام 2000. أثناء عملي مرضت مرضاً شديدا وتم تشخيص ما عانيته على أنه ورم بالمخ. تم استئصال الورم جراحيا وبدأت درباً طويلا للشفاء. ثم أخذت أشعر بتصلب وألم شديدين في رقبتي أثناء فترة النقاهة. نُصِحتُ بزيارة أحد مراكز كي. كي. تي. حيث أكدوا لي أن العلاج هناك غير جراحي وفعال للغاية.

استغرق الطبيب أثناء زيارتي الأولى وقتا طويلا للتعرف على حالتي. ثم أخذوا أشعة سينية تفصيلية لإعداد خطة العلاج. لقد كان العلاج مريحاً، آمناً، سريعًا، والأهم من ذلك كونه فعالا ومثمرا حيث كان التغيير ملحوظا عقب المرحلة الأولى من العلاج مباشرة. وبعد بضع زيارات بدأت حقا “أشعر” بأن وزني بأكمله يأخذ في التوزيع على جسدي من جديد. حيث قلّت حدّة ما كنت أشعر به من ألم في الركبة و الفخذ، إلى أن تلاشى تدريجياً. فقد كنت أستطيع السير باستقامة! أصبحت حركاتي أكثر توازناً دون الحاجة لبذل جهد كبير. والأمر الممتع هو أنني وجدت نفسي قادراً على التفكير بشكل أكثر وضوحاً كما أصبحت أكثر قدرة على التذكر.

تأثرت جداً بهذه التجربة بأسرها في مركز كي. كي. تي. إن علاج وابتكار كي. كي. تي أمران تعجز الكلمات عن وصفهما.