الفصال العظمي
يقول تقرير من مجلة الجمعية الطبية الأمريكية ” أن التهاب المفاصل هو السبب الرئيسي للعجز الحركي في الولايات المتحدة الامريكية”.و تنعكس هذه الاحصائيات على أجزاء متعددة من العالم

ما هو الفصال العظمي ؟الفصال العظمي

يعتبر الفصال العظمي، الذي يطلق عليه أيضاً “داء مفصلي تنكسي ( تآكلي)” أو التحام المفاصل (التهاب فقاري مفصلي لاصق)، أكثر أنواع التهاب المفاصل شيوعا. إذ يحدث هذا المرض عندما يبدأ الغضروف بين المفاصل بالتآكل، حيث يلعب الغضروف دورا هاماً في تبطين المساحة الموجودة بين المفاصل.

يمكن لمرض الفصال العظمي، أن يؤثر على أي مفصل في الجسم، و لكنه أكثر شيوعاً في مفاصل العمود الفقري، والأيدي، والوركين و الركب. كما يمكن أن تتأثر عدة مفاصل أخرى بهذا المرض.

على الرغم من أن أغلب الناس يعتبرون الفصال العظمي أمراً لا مفر منه خلال حياة المرء، إلا أن التدبير العلاجي المناسب مع كي كي تي يوحي بأننا قادرين بإذن الله على وقف، إن لم يكن عكس تأثير تدهور الحالة.

إن دورة حياتنا الطويلة أدت إلى شيوع حالات الفصال العظمي أكثر من أي وقت مضى، ولكن المحافظة على توازن الجسم بدقة يساعد في الحفاظ على حركة الجسم ويؤخر أو يعكس عناصر تآكل العمود الفقري.

علامات تستوجب الاهتمامالفصال العظمي2

إحساس مزعج أو تشقق عند تحريك الرأس والرقبة أو المفاصل.

تحدد الحركة أو تصلب في الرقبة و أسفل الظهر.

شعور عام بالتصلب

تصلب في الصباح، أو قبل الحمام الساخن أو أي حركة.

فقدان عام للمرونة

آلام في الرقبة والظهر بالإضافة إلى المفاصل الأخرى

لمدة أكثر من 6 أسابيع

شعور عام بالقصر في الطول.

في حال وجود أي من الأعراض السابقة قم بزيارة أقرب مركز كي كي تي للحصول على تقييم شامل.

لماذا يصرف مزيدا من الاهتمام للفصال العظمي في العمود الفقري؟

بخلاف أي منطقة أخرى في جسم الإنسان، فإن العمود الفقري عند إصابته بداء الفصال أو أي مرض آخر فإنه يؤثر على جوهر وجودنا. يحصل هذا بسبب العلاقة الوطيدة ما بين الجهاز العصبي المركزي (المخ و الحبل الشوكي) والعمود الفقري .

الرجال أكثر عرضة للإصابة بالمرض قبل عمر ال 45 سنة، بينما بعد عمر ال 55 سنة فحدوثه في النساء أكثر. كشفت دراسة حديثة أن %10 من الأطفال تحت سن العاشرة يعانون من التهاب المفاصل.

نظرا لتحديد ارتباط المرض بالسن، فإن مثل هذه الأبحاث والدراسات السريرية التي يقوم بها مركز كي كي تي تساعد في تقدير أهمية الكشف والعلاج المبكر لتقليل أثر الإصابة بقيود وقصور مدى الحياة نتيجة المرض.

وجود مرض تآكل أو تكلس أو التهاب المفاصل يدل على أن الألم الملاحظ ماهو إلا نتيجة حدوث تلف منذ فترة طويلة.

يلعب علاج كي كي تي دورا رئيساً في تحفيز الأنسجة الرابطة للعمود الفقري مما يساهم في التجديد الخلوي.

شهادة مريض

“لم أكن أعلم أنني اكتسبت مرض التهاب المفاصل بعمر ال 39 سنة. فقد تسلل إليّ المرض دون أن أشعر. لقد صدمت عندما رأيت صور الأشعة السينية التي أوضحت وجود مرحلة متقدمة من التآكل والتي كانت السبب لتقييد حركة رقبتي تدريجياً وآلام كتفي و ذراعي. بفضل الله ساعدني علاج كي كي تي على استعادة صحة رقبتي بظرف أسابيع قليلة فقط. إن التقدم الذي حصلت عليه من العلاج كان رائعاً، حيث أثبتت الأشعة السينية بعد العلاج انعكاس لبعض الأضرار التي تعرضت لها على مدى السنين الماضية. لقد استعدت حركتي بالكامل وبالنسبة للآلام فإنها اختفت.